اطفال وتربية

خمس نصائح للتعامل مع الأطفال المزعجين

تمت الكتابة بواسطة اماني عكاف

بتاريخ
خمس نصائح للتعامل مع الأطفال المزعجين

هل أنتي ام أو معلمة تكافحين للتعامل مع الأطفال المزعجين؟ إذا كان الأمر كذلك، فإننا نتفهم مدى صعوبة ذلك الأمر وإحباطه. لكن لا تقلقين - فهناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها لإدارة الموقف. ، سنلقي نظرة على خمس نصائح للتعامل مع الأطفال المزعجين بطريقة لا تعرض سلطتك أو رفاهيتهم للخطر.

اسباب الاطفال المزعجين

يمكن أن يكون الأطفال مزعجين حقًا، خاصةً مع تقدمهم في السن. يمكنهم إلقاء نوبات الغضب المتفجرة، وإخبار الأكاذيب، وتجاهل الحدود التي حددتيها لهم. بصفتك أحد الوالدين، قد يكون من الصعب التعامل مع هذه الأنواع من السلوكيات. فيما يلي ثلاثة أسباب تجعل طفلك مزعج وهو التجاهل المتعمد طفلك هو الاستراتيجية الأفضل:

  1. قد تجعل الطفل يشعر بالإحباط والغضب.
  2.  قد يؤدي إلى أن يصبح الطفل أكثر عدوانية أو عنفًا.
  3. تجاهل الطفل قد يعلمه أن سلوكه مقبول.
من اسباب ان يكون طفلك مزعج هو التجاهل المتعمد

اعطي طفلك المساحة التي يحتاجها

كآمهات ، نعلم جميعًا أن الأطفال يمكن أن يكونوا مزعجين في بعض الأحيان. يمكن أن يكون من الصعب التعامل معهم. ومع ذلك، من المهم أن تتذكرين أن الأطفال يحتاجون إلى وقت فردي وكذلك وقت معك.

 

في حين أنه قد يكون من الصعب تطبيق ذلك، فمن المهم وضع حدود وإعطاء طفلك المساحة التي يحتاجها. سيساعدهم ذلك على تطوير علاقة صحية مع أنفسهم وسيقلل من احتمالية تصرفهم عندما يكونون محبطين.

التعزيز الإيجابي

قد يكون من الصعب حقًا التعامل مع الأطفال الذين يغضبونك باستمرار. في بعض الأحيان لا يفهمون سبب عدم تمكنهم من فعل الأشياء بالطريقة التي يريدونها، وقد يكون ذلك محبطًا لهم.

من أفضل الطرق للتعامل مع الأطفال الذين يزعجونك باستمرار استخدام التعزيز الإيجابي. يتضمن ذلك التعرف على السلوك الجيد لطفلك، إما من خلال الثناء اللفظي أو اللمس المحب أو المكافآت الأخرى مثلك الالعاب التعليمية للأطفال .

 

سيساعد ذلك على زيادة ثقتهم وجعلهم يشعرون بالتقدير. من المهم أن تتذكرين أن التعزيز الإيجابي يكون أكثر فعالية عندما يكون متسقًا. إذا شعرت بالإحباط من طفلك، فحاول أن تأخذ خطوة إلى الوراء وتذكر أن التعزيز الإيجابي هو أفضل طريقة لإدارة السلوك الصعب.

تعيين حدود واضحة لطفلك

كأمهات، من المهم وضع حدود لأطفالنا ومساعدتهم على تعلم كيفية التعامل مع المواقف الصعبة. قد يكون الأمر صعبًا عندما يتصرف أطفالنا بشكل مزعج، ولكن من المهم أن نتذكر أنهم يحاولون فقط اختبار حدودنا. إليكي بعض النصائح للتعامل مع الأطفال المزعجين:

  • ضعي قواعد صارمة والتزمي بها. من المهم أن يعرف الأطفال ما هو متوقع منك وأن هناك عواقب لخرق القواعد.
  • كوني متسقة مع حدودك. من المفيد أن تحافظ على نفس الحدود مع طفلك من يوم لآخر، حتى يفهم ما هو متوقع منه.
  • تجاهلي السلوك الذي لا يستدعي تدخلاً. إذا كان طفلك يتصرف بطريقة لا تستدعي تدخلًا، مثل الأنين أو الاضطراب، دعيه يفعل. سيساعدهم هذا على تعلم أن التصرف بطريقة تخريبية لن يحقق لهم ما يريدون.
  • عبري عن مشاعرك بهدوء وحساسية. إذا كان هناك شيء يزعجك بشأن سلوك طفلك، فخذي الوقت الكافي للتعبير عن نفسك بهدوء وحساسية. سيساعد هذا في تجنب التصعيد ومنع المزيد من الصراع.
تعيين حدود واضحة يساعدك في إدارة طفلك المزعج

كافئي السلوك الجيد

قد يكون من الصعب التعامل مع الأطفال الذين يقومون بأشياء مزعجة باستمرار. ومع ذلك، فإن مكافأة السلوك الجيد يمكن أن تقوض إحساس الأطفال الفطري بالانضباط الذاتي ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل في المستقبل. بدلًا من ذلك، حاول اتباع هذه الإرشادات عند التعامل مع الأطفال المزعجين:

  1. تجاهلي بعض المشاكل الصغيرة أو السلوكيات المزعجة. إذا كان الطفل يُظهر سلوكًا مزعجًا باستمرار، فمن الأفضل تجاهله. سيساعد هذا في الحفاظ على الانضباط والحفاظ على تركيز الطفل على سلوكه بدلاً من مكافآته.
  2. أشيري إلى السلوك الذي تريدين تغييره ثم قدمي خطة محددة لكيفية تحسينها. على سبيل المثال، يمكنك أن تقولي، "لقد لاحظت أنك لا تتوخى الحذر الشديد عندما تلعب بألعابك. أود منك التوقف عن إسقاطها ووضعها بعيدًا بحذر."
  3. امدحي الطفل فقط عندما يتابع السلوك المطلوب. إن مدح الطفل لقيامه بشيء لا علاقة له بالسلوك الذي ترغب في تحسينه يمكن أن يجعله يشعر بعدم اليقين من نفسه ويؤدي إلى سلوك متمرد.
  4. عند وقوع حادث يتطلب الانضباط، كوني حازمة ولكن متفهمه. اشرحي الخطأ الذي فعله الطفل ولماذا كان خطأ، ولكن تأكدي من أنك أيضًا لطيفة وعادلة في عقابك.

افهمي المشاعر الكامنة وراء السلوك المزعج

قد يكون الأمر صعبًا حقًا عندما يبدأ طفلك في إظهار سلوك مزعج. قد يكون من الصعب حقًا التعامل مع كل الضوضاء وقلة التركيز والاضطراب المستمر. لكن من المهم أن تتذكر أن الأطفال يحاولون فقط التعامل مع عواطفهم بأفضل طريقة يعرفونها.

  • يحاول الأطفال أحيانًا الضغط على الأزرار لجذب انتباهك. في أوقات أخرى، قد لا يفهمون سبب إنزعاجك من سلوكهم. لكن في النهاية، يريد الأطفال فقط أن يكونوا محبوبين ومقبولين.
  • إذن كيف تتعاملين مع السلوك المزعج؟ أفضل نهج هو أن تأخذ الأمور ببطء وأن تتحلى بالصبر. اشرحي لطفلك سبب إزعاجك من سلوكه ولماذا يحتاج إلى التوقف. ساعديهم على فهم أنهم ليسوا وحدهم في مشاعرهم وأنه يمكنهم في النهاية تعلم كيفية إدارتها بشكل أفضل.
  • إذا كان السلوك المزعج يسبب لك أو لطفلك الضيق، أو يزعج بقية أفراد الأسرة، فمن المهم التعامل معه في أسرع وقت ممكن. تحدث إلى طفلك حول ما كان يحدث وتوصل إلى خطة عمل معًا. باتباع هذه الخطوات البسيطة، ستتمكنين من التعامل مع السلوك المزعج بطريقة تجعل الجميع سعداء.

إيجاد الحلول

كآباء، نعلم جميعًا أن الأطفال يمكن أن يكونوا مزعجين في بعض الأحيان. سواء كانت حاجتهم المستمرة إلى الاهتمام، أو ميلهم للجدل باستمرار، أو رفضهم اتباع أي قواعد، فقد يكون من الصعب التعامل معهم. ولكن بقليل من الجهد، يمكننا عادةً إيجاد حل يناسب الجميع.

 

واحدة من أفضل الطرق لتقليل شجار الأشقاء هي مساعدة أطفالك على تعلم التعايش. يمكن القيام بذلك باستخدام قواعد الأسرة، والروتين، والثناء. ومع ذلك، هذا ليس بالأمر السهل دائمًا، لذلك من المهم أن يكون لديك نظام يعمل مع الجميع. إذا كان أطفالك قادرين على الالتزام بهذه القواعد والإرشادات، فمن المحتمل أن يكون لديهم حجج أقل وسيكونون أكثر سعادة بشكل عام.

التعامل مع الاطفال المزعجين

يمكن أن تكون الأبوة والأمومة مهمة شاقة، لكنها أيضًا مجزية. في بعض الأحيان، على الرغم من ذلك، يمكن أن تكون الأبوة والأمومة مزعجة. الأطفال فضوليون بشكل طبيعي ويريدون اختبار الحدود، الأمر الذي قد يجعل الأبوة والأمومة محبطة في بعض الأحيان. إليك بعض النصائح للمساعدة في جعلها أسهل قليلاً:

  • لا تكذبين على طفلك. من الصعب أن تشاهدين طفلك يفشل أو يتعرض للرفض أو يفسد شيئًا ما، لكن من الصعب جدًا التعامل مع العواقب عندما تعرف الحقيقة. إذا كنتي ستكذبين على طفلك، فتأكد من قيامك بذلك بطريقة تحميه من ارتكاب الأخطاء. على سبيل المثال، فإن قول "لم تقم بأداء واجبك" بدلاً من "أنت كسول" سيوفر صورة أكثر دقة للموقف ويساعد طفلك على التعلم من أخطائه.
  • تذكري أن الأطفال يختبرون باستمرار الحدود ويحاولون تجربة أشياء جديدة. لا تتفاجئين عندما يتجاوزون الحدود أو يجربون أشياء تقع خارج منطقة الراحة الخاصة بهم. شجعيهم على مشاركة مشاعرهم والتحلي بالصبر أثناء استكشافهم لعالمهم.
  • كوني حاضرة لطفلك. عندما لا تهتمين بطفلك، ستجدين طرقًا لإعلامك بذلك. تأكدي من أنك متاحه عندما يحتاج إليك وتجنبي سحب الحب أو الموافقة عندما تصبح الأمور صعبة.
  • امدحي المهارات والسلوكيات الإيجابية حتى عندما لا تلبي توقعاتك. من السهل التركيز على الأمور السلبية، لكن الثناء على طفلك لمهاراته وسلوكياته الإيجابية طريقة رائعة لتعزيز العادات الجيدة وتشجيع السلوك المستقبلي.

إقرأ أيضاً

طرق القضاء على البق بعدة طرق

لطرق القضاء على البق حيث يعد البق حشرات صغيرة تعيش على دم الإنسان. تسبب لدغتهم طفح جلدي وحكة ويمكن أن يسبب اللعاب تهيج الجلد. من الصعب للغاية التخلص منها! إذا كنت تعتقد أن لديك بق الفراش أو تعرف شخصًا...

إقرا المزيد

اكل البنادول يومياً

إذا كنت تعاني من ألم مزمن أو تبحث عن طريقة لتقليل تكرار نوبات الصداع، فقد يكون تناول البندول هو الحل . لكن ماذا عن اكل البندول يومياً ؟، سنناقش تناول الباراسيتامول بشكل منتظم وأي نوع يناسب احتياجاتك....

إقرا المزيد

طريقة نقل عامل منزلي الى مؤسسة

نقدم طريقة نقل عامل منزلي الى مؤسسة او حتى سائق خاص حيث قدمت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية خدمة إلكترونية لتسهيل عملية نقل عامل الخدمة المنزلية من فرد إلى منشأة. تمكن هذه الخدمة المنشأة من...

إقرا المزيد

دكتورة زهرة المعبي على الزوج السماع لزوجته جيدًا

قالت الدكتورة  زهرة المعبي عبر مقابلة تلفزيونية انه على الزوج السماع لزوجته جيدًا ولو ماسمعت لزوجتك هتحطك في نشرة الأخبار وتم تداولها على شبكة التواصل الاجتماعي الدكتورة زهرة المعبي ناشطة اجتماعي...

إقرا المزيد